وجهة نظرفي القيادة

القيادة و الادارة المدوّنة الإلكترونية

وجهة نظرفي القيادة

  أكتوبر 10 2018

# القيادة و الادارة

قرأت مؤخراً كتاباً يتناول القيادة ويتطرق إلى نوعين مختلفين من القادة. النوع الأول يشمل اولائك الذين يستنزفون الذكاء والطاقة والإمكانيات من الذين يحيطون بهم طمعاً بأن يكونوا الأذكى في الغرفة. هؤلاء هم قتلة الأفكار والابتكار والإبداع ومصاصو الطاقة والمواهب، والمحاصرون في ذكائهم الخاص، والطامحون الى التغلب على الآخرين.

أمّا النوع الثاني فهو يشمل القادة الذين يستخدمون ذكاءهم لمضاعفة ذكاء وقدرة من حولهم. هؤلاء القادة يتسمون بهالة مشعة وبشغف في إضاءة الأنوار الذهنية وحل المشاكل. هؤلاء هم القادة الذين يلهمون كل من حولهم لتخطي امكانياتهم ولتحقيق النتائج التي تفوق التوقعات.

وتبعاً لما ذكر أعلاه، أي نوع من القادة أنت الآن وأي نوع تريد أن تكون؟

القادة العظماء هم صناع العباقرة لأنهم يضاعفون ذكاء ومهارات من حولهم. وقد لا يصبح المحيطون بهؤلاء القادة عباقرة بالمعنى التقليدي للكلمة ، ولكنهم يزدادون ذكاء ويخلقون جواً يتصف بالابتكار والإنتاجية والذكاء الجماعي.

إن أفضل استخدام للموارد على المستوى التنظيمي يتطلب تبني منطق جديد، فبدلاً من تحقيق نمو وهمي عن طريق إضافة موارد جديدة ، يجب علينا إيقاظ قدرات كل من حولنا لكي نحقق النمو الأسرع على الصعيدين الشخصي والتنظيمي.

إن القادة المتجذرين في هذا المنطق يؤمنون بأن:

  • غالبية العاملين في المؤسسات غير مستغلين من حيث القدرات .
  • الاستفادة من القدرات تتم عن طريق استخدام القيادة المناسبة والمتناسبة.
  • مضاعفة الذكاء والقدرة لا تحتاج إلى استثمارات ضخمة.

مع انخفاض كمية الموارد في الشركات، تزداد الحاجة إلى قادة يستطيعون مضاعفة ذكاء وقدرات من حولهم، أكثر من أي وقت مضى. ومن أجل القيام بذلك ، تحتاج المؤسسات إلى قادة يستقطبون المواهب لاستخدامها الى أقصى حد.

هؤلاء القادة هم الذين بإمكانهم الحصول على أفضل المواهب، ليس لأنهم الأفضل ولكن لأن الناس يحبون العمل معهم ومن أجلهم لأنهم يعلمون بأن قدراتهم ستكون موضع تقدير وبأن قيمتهم ستزداد لا محالة.

لكي تكون قائداً جاذباً للمواهب ، هناك أربع ممارسات عليك اعتمادها:

  1. ابحث عن المواهب في كل مكان.
  2. وظّف الشخص المناسب في المكان المناسب .
  3. استفد من ذكاء ومعرفة ومهارة من حولك على أكمل وجه.
  4. أزل العقبات التي قد تعوق تقدم اصحاب المواهب.

وتذكر: خير لك أن تكون من صناع العباقرة على أن تكون عبقرياً وحيدا.

شارل طوق, مستشار أول لدى شركة ميرك للتدريب والاستشارات

Blogs